و عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم

✏ فيصل ابو عبدالله – سنابس

 

مجريات دوري المجموعات لكرة اليد لهذا العام ( لمجموعتنا ) جدير بالتأمل.. رغم الظروف الصعبة لفريق النور، الا انه ما زال يسير بخطى ثابتة. حتى مع حسن الإعداد والتخطيط واستقطاب الكفاءات الفنية والإدارية وانتدابات اللاعبين للمنافسين ، يبقى عنصر اللاعب المحلي وابن النادي هو الأكثر تأثيراً .

الوجوه الشابة تبشر بخير ولكن بشكل عام المستوى مهارياً اقل بكثير ، مقارنة بنفس الفترة العمرية لجيل ( ابناء العبيدي والسالم والخضيمي و الحبيب …والآخرين) حتى الاندية الأخرى …قلة من الوجوه الجديدة يمكن ان تكون مقنعة .

يتضح ضعف الإعداد البدني منذ الصغر لدى أغلبية لاعبي الدوري تقريباً ( مقارنة بالمستوى العالي لكرة اليد ).

لعل النور اكثر المستفيدين على المدى البعيد ، ولعل ما يحدث هو نعمة من رب العالمين لاجبارنا على منح الثقة للوجوه الشابة والمدرب وتخفيف الضغوط على الجميع ( جمهور ، لاعبين ، جهاز فني واداري ، إدارة النادي ).و لعله درس للجميع عن ضرورة استمرارية الاهتمام بالقاعدة والفئات السنية ( وبالذات البراعم ) واهمية استقطاب أفضل الكفاءات التدريبية للصغار. تقع المشكلات عندما لا تكون مستعداً لها ، ولكن عندما تضع الحلول مسبقاً للمشكلات التي يحتمل حدوثها.. تسير الأمور وفق تطلعاتك. حتى رغم كل ما تقوم به من خطط وجهود و وقت و مال ،،، لا غنى عن الدعاء بطلب توفيق رب العالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *